إدارة استقطاب ورعاية الموهوبين

 

جاءت فكرة إنشاء برنامج جامعة جدة لاستقطاب الطلاب الموهوبين ورعايتهم بناءً على عدد من المسوغات العلمية التي تثبت أهمية وجود هذا النمط من الرعاية في المرحلة الجامعية، نورد منها ما يلي:

 أولاً: لوحظ في مجال تربية الموهوبين في المملكة، ومن خلال مراحل تطور رعايتهم، اقتصار أوجه الرعاية على الطلاب في مراحل التعليم العام (الابتدائي، والمتوسط، والثانوي)، وضعف استمرار الرعاية للطلاب إلى المرحلة الجامعية، مما أدى إلى وجود فجوة كبيرة بين التعليم العام والجامعات في رعاية الموهوبين، وبالتالي فإن الطلاب المصنفين كموهوبين في مراحل التعليم العام، ربما تتلاشى مواهبهم أثناء الدراسة الجامعية، بسبب غياب البرامج الخاصة الممتدة التي تنمي مواهبهم وقدراتهم الاستثنائية التي تم اكتشافها. وتعد هذه قضية عالمية في ميدان تربية الموهوبين، أشارت إليها الباحثة سبوتنيك التي وجدت أن بعض الطلاب الموهوبين الذين تم التعرف عليهم في الصغر لا يصبحون منتجين مبدعين في سن البلوغ، وأن طلابا آخرين أصبحوا منتجين مبدعين في سن البلوغ، بالرغم من عدم اكتشافهم كموهوبين في الصغر (Subotnik, 2016).

ثانياً: يؤكد التوجه العالمي الحديث وأفضل الممارسات الدولية في رعاية الموهوبين ضرورة الاستمرار في رعاية الموهوبين، والانتقال بهم إلى مستوى الإنتاجية الإبداعية في مرحلة البلوغ، وتسخير مواهبهم لخدمة التغيير وقيادته في المجتمعات، وهذا ما أكده أعظم الباحثين في مجال تربية الموهوبين في أبحاثهم، ومن ذلك على سبيل المثال:

      مفهوم تنمية التفوقTalent Development  طبقاً لنموذج جانييه (Gagné2009,2004)، ونموذج سبوتنيك (Subotnik, 2016)، وأيضاً مفهوم تنمية التفوق والقيادة من أجل عالم متغير طبقاً لنظرية رينزولي (Renzulli, 2012)، ومفهوم تطوير الخبراءExpertise Development  كما جاء في نظرية ستيرنبيرغ (Sternberg,1999). لذا فإن برنامج جامعة جدة لاستقطاب الموهوبين يهدف إلى تحقيق مبدأ الاستمرارية في رعاية الموهوبين، والانتقال بهم من مستوى الرعاية إلى مستوى الإنتاجية الإبداعية Creative Productivity وهذا يعد من الأهداف والغايات العظمى في تربية الموهوبين، كما أكدته أشهر نظريات تعليم الموهوبين، وهي نظرية رينزولي حول الأداء الموهوب Gifted Performance (Renzulli, 2005, 2012)

ثالثاً: تعد قضية بناء أهداف برامج الموهوبين ومناهجهم من القضايا الأساسية في مجال تعليم الموهوبين، والسؤال الأكثر شيوعاً هو: هل أهداف برامج الموهوبين ومناهجهم تبنى أولاً على احتياجات الدولة، أم على احتياجات واهتمامات الطلاب الموهوبين أنفسهم؟ في هذا السياق تهدف برامج وأنشطة جامعة جدة لاستقطاب الموهوبين ورعايتهم إلى تحقيق مبدأ التوازن بين تلبية احتياجات الدولة المستقبلية واحتياجات الطلاب الموهوبين الخاصة واهتماماتهم.

      ومن خلال ما سبق ذكره من مسوغات، يتضح لنا وجود حاجة ماسة لرعاية الموهوبين والمبدعين الشباب ضمن منظومة تربية الموهوبين، والتحول في رعايتهم من الرعاية المرحلية/الجزئية (في مراحل التعليم العام) إلى الرعاية التكاملية والاستمرارية في دعم الكوادر الشابة الموهوبة في مرحلة الجامعة، وتوفير تعليم وتدريب متميز لهم بما يتناسب مع قدراتهم الخاصة، ومن هنا جاءت فكرة بناء برنامج جامعة جدة لاستقطاب الموهوبين ورعايتهم، ذلك البرنامج الذي يسعى جاهداً إلى تأسيس ثقافة جديدة غير مسبوقة في العالم العربي لرعاية الشباب الموهوبين والمبدعين وتطوير مفهوم التميز في مؤسسات التعليم العالي.


أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 5/11/2017 5:42:00 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :  
البريد الالكتروني :  
رقم الجوال :
عنوان التعليق :  
التـعـلـيـق :  
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :